‎‫يرتكز إقتصاد المدن المتوسطية على وجود البحر الأبيض المتوسّط. تختلف مستويات المعيشة مع اختلاف البلدان والمدن، إلّا أنّها جميعاً تعتمد على هذا البحر للصيد والسياحة. وبالتالي يتخذ الحفاظ على هذا البحر أهمية كبرى للحفاظ على معيشة السكان واستقرار المنطقة.‬ ‫

‬ ‎‫السياحة:‬ ‫

3i50NSt

يستقبل حوض البحر الأبيض المتوسط ملايين السواح كل سنة، إذ يختار حوالي ثلث السواح في العالم ساحل المتوسط وجهة لهم. بالتالي، تعتبر السياحة قطاعاً إقتصادياً رئيسياً بالنسبة لدول المتوسط جميعاً من دون استثناء، نظراً لعدد السواح القادمين والأموال التي ينفقونها والوظائف التي تنشأ لخدمتهم.‬ ‫

 

‬ ‎‫الصيد:‬ ‫

unnamed

منذ آلاف السنين وسكان حوض البحر الأبيض المتوسط يعتاشون من الموارد البحرية. حالياً، وبالرغم من تراجع الثروة السمكية بشكل ملحوظ، ما زال هناك ٢٨٠ألف صياد، يعمل ٨٥٪ منهم على نطاق محدود. على الرغم من أن الصيد لا ينافس السياحة من حيث الأهمية الإقتصادية، غير أنّه يشكل جزءاً أساسياً من الهوية المتوسطية ويغذي الإقتصادات المحلية. المزيد‬ ‫

 

‬ ‎‫الملاحة البحرية:‬

picture02

‎يعتبر البحر الأبيض المتوسط ممر عبور هام للشحن، فـ٣٠٪ من التجارة البحرية في العالم تمر به، من بينها ٢٠٪ من حركة النقل البحري للنفط وحده. ونظراً لضعف الرقابة على ممارسات هذه الناقلات، يرتفع خطر التسربات النفطية، العرضية منها والمقصودة، بالإضافة إلى التلوث الذي تنتجه الناقلات أثناء تجوّلها.‬