بيان صحافي – 24 كانون الثاني/يناير 2018
لندن، 24 كانون الثاني/يناير 2018 – نشرت منظمة «غرينبيس» الدولية أولى المشاهد التي التقطتها غواصة تابعة لها في جزء من المحيط المتجمّد الشمالي لم يزره البشر سابقًا. وقد أظهرت هذه المشاهد أنّ قاع المحيط «يعجّ بالحياة»، ما يشير «بوضوح إلى وجود نظام بيئي بحري معرّض للخطر» – ويشكّل هذا الاكتشاف دليلًا قاطعًا على ضرورة إنشاء محمية في المحيط المتجمّد الجنوبي لحماية أنواع مثل الحيتان وطيور البطريق.

تقوم منظّمة «غرينبيس» حاليًا برحلة في المحيط المتجمّد الجنوبي كجزء من حملتها المطالبة بإنشاء محمية في هذا المحيط تبلغ مساحتها 1.8 مليون كيلومتر مربّع، علمًا أنها ستشكّل المنطقة المحمية الأكبر في العالم إن تحققت.
وقال الخبير في علم الأحياء البحرية في منظمة «غرينبيس» في الولايات المتحدة جون هوسيفار، الذي تولى قيادة الغواصة:
«لقد كانت أول رحلة استكشافية لنا في قاع المحيط المتجمّد الجنوبي مدهشة. لم أكن أعرف ما الذي سنشاهده، ولكننا رأينا أنّه مليء بأشكال الحياة المتنوعة. شاهدنا الكثير من أنواع الاسفنجيات والمرجان والكيسيات ونجوم البحر والأنواع القريبة منها مثل شوكيات الجلد وزنبق البحر. من المدهش حقًا كيف أن قاع المحيط برمّته يعجّ بالحياة. لم أتوقع ذلك في البداية. آمل أن يثبت العمل الذي نقوم به هنا ضرورة حماية هذا النظام البيئي الثمين».
كذلك، قالت الخبيرة في علم الأحياء في القارة القطبية الجنوبية د. سوزان لوكهارت، التي زارت قاع المحيط في غواصة تتسع لشخصين: «هذه مرحلة مبكرة من الأبحاث التي نجريها، ولكن المشاهد الأولية التي التقطناها في قاع المحيط تشير بوضوح إلى وجود نظام بيئي معرّض للخطر. لذا، سوف نقوم برحلات استكشافية إضافية في قاع المحيط لمحاولة تحديد مواقع محددة ذات أولوية لحمايتها من صيد الأسماك التجاري في هذه المياه النقية. كذلك، يهدف عملنا في هذه المنطقة إلى جمع أدلة كافية لدعم مقترحات حماية المحيط المتجمّد الجنوبي».

من جهتها، أشارت رئيسة حملة «غرينبيس» لحماية المحيط المتجمّد الجنوبي فريدا بينغتسون إلى أنّ «أكثر من نصف مليون شخص قد عبّروا عن دعمهم لإنشاء محمية في المحيط المتجمّد الجنوبي لتوفير ملاذ آمن للحيتان وطيور البطريق ضمن مساحة 1.8 مليون كيلومتر مربّع. ويزداد يومًا بعد يوم الدعم الذي تتلقاه الحملة الرامية إلى إنشاء أكبر مساحة محمية في العالم».
وتخوض سفينة «Arctic Sunrise» التابعة لـ«غرينبيس» حاليًا رحلة استكشافية مدتها ثلاثة أشهر في المحيط المتجمّد الجنوبي لإجراء أبحاث علمية، تشمل استكشاف قاع المحيط بالغواصة وأخذ العينات لتحديد نسبة التلوث بالمواد البلاستيكية، وذلك بهدف إثبات ضرورة إنشاء أكبر منطقة محمية في العالم لحماية الأنظمة البيئية المعرّضة للخطر في المحيط الجنوبي.
وكان الاتحاد الأوروبي قد قدّم اقتراح إنشاء المحمية الذي لقي دعمًا من الحكومة الألمانية. وستتم مناقشة هذا الاقتراح خلال الاجتماع المقبل للجنة المحيط المتجمّد الجنوبي في تشرين الأول/أكتوبر 2018.
وسيتم عرض أبرز المشاهد التي ستلتقطها الغواصات خلال الرحلات الاستكشافية أمام لجنة المحيط المتجمّد الجنوبي لتأمين الحماية لمواقع محددة كما ولتعزيز مقترحات حماية الحياة البحرية في المحيط المتجمّد الجنوبي عمومًا.
وقد أتى هذا الإعلان بعد يوم واحد من قبول نجم مسلسل «أشياء غريبة» (Stranger Things) ديفيد هاربور تحدّ عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» بالحصول على 200 ألف إعادة تغريد من أجل الانضمام إلى رحلة «غرينبيس» الاستكشافية في المحيط المتجمّد الجنوبي.