GERMANY GREENPEACEاستكهولم، 20 سبتمبر 2013 – قامت منظمة السلام الأخضر Greenpeace اليوم بحَثِّ حكومات العالم وكبار رجال الأعمال والمستثمرين للالتفات لتحذيرات هيئة دولية من العلماء، واتخاذ الإجراءات اللازمة لتجنب التغييرات المناخية الكارثية والخطيرة قبل فوات الأوان.
وكانت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ IPCC قد اجتمعت في استكهولم للاتفاق على التقييم الخامس للجوانب العلمية في التغير المناخي، ما جعل منظمة السلام الأخضر تُبدي قلقها البالغ من الوضع الذي يزداد سوءاً بسرعة.
“نتوقع تكهنات مُحبطة تؤكد بصورة أقوى أن اعتمادنا على الوقود الأحفوري تسبب في زيادة حرارة غلافنا الجوي ومحيطاتنا، وذوبان الجليد، وارتفاع مستوى البحار، والتأثير على دورة المياه، وزيادة خطورة الظواهر الجوية التي أدت لزيادة معاناة الناس الأكثر ضعفاً”، تقول ستيفاني تنمور مسؤولة حملات التغير المناخي في منظمة السلام الأخضر الدولية.
“لكن كل ذلك لا يُقارن بما نحن مقبلون عليه، إذا استمر إحراقنا للوقود الأحفوري وقطع الغابات. الأمر يشبه أن نكون في سيارة تتجه في الاتجاه الخاطئ بينما تتجادل الحكومات على ترتيب المقاعد بينما يضغط القائمون على صناعة الوقود الأحفوري على دواسة الوقود لزيادة سرعة السيارة. الآن هو الوقت المناسب للضغط على مكابح السيارة وإيقاف التأثيرات الأكثر خطراً على مناخنا”.
وبينما نوجه لومنا للطاقة غير النظيفة، فإن الطاقة المتجددة تحقق مزيداً من التألق. فمنذ التقرير الأخير للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ IPCC حققت الطاقة المتجددة قفزة حقيقية على مستوى العالم، فأصبحت أكبر وأرخص وأسرع نمواً، وهي تتحدى بقوة مصادر الوقود الأحفوري. في نفس الوقت فإن أكبر مصدر للانبعاثات الكربونية يواجه مزيداً من العقبات بسبب زيادة ضوابط التلوث الجوي وضوابط المياه وإضعاف قدرتها التنافسية وتزايد المعارضة المحلية، بجانب عوامل أخرى.
اتخذت الصين قراراً مبشراً بحظر بناء محطات طاقة تعمل بالفحم في ثلاث مناطق صناعية كبرى، من أجل تخفيض الاعتماد على الفحم لأقصى درجة بحلول العام 2017، وهو ما شكل نقل نوعية كبيرة.
“الخبر الجيد هو أن التطور الكبير في مجال الطاقة المتجددة يعني أن الانتقال للطاقة النظيفة قد بدأ، وعلى حكومات العالم أن تدعم هذا التحول وتبدأ في حماية مواطنيها بدلاً من حماية مصالح صناعة الوقود الأحفوري. إذا قُمنا بتسريع نشر الطاقة المتجددة وقمنا بحماية الغابات، سيكون بالإمكان إبقاء التغير المناخي دون 2 درجة مئوية، وهو الخط الأحمر الذي اتفقت حكومات العالم على ضرورة عدم تخطيه. نافذة الأمل لازالت مفتوحة”.

بيانات الاتصال:
ستيفاني تنمور، مسؤولة حملات حماية المناخ، منظمة السلام الأخضر الدولية، 0044 7796 947 451, stephanie.tunmore@greenpeace.org

Facebooktwittergoogle_pluspinterestlinkedinmail