الشركات الكبرى المصنِّعة للسلع الاستهلاكية السريعة التداول (أو) ما يطلق عليها أيضاً شركات المنتجات السريعة الاستهلاك- FMCG هي القوة المهيمنة وراء أزمة التلوث البلاستيكي، وفقاً لمسح قطاعي شامل نشرته منظمة غرينبيس الدولية اليوم. لا تملك أي من الشركات التي شملتها الدراسة خططاً لكبح الإنتاج والتسويق المتزايد للمواد البلاستيكية ذات الاستخدام الأحادي، في حين أن الحلول التي يكتشفونها لن تؤدي إلا إلى إطالة أمد المشكلة.

 

قال مدير المشروع العالمي المتعلق بالحد من استخدام البلاستيك في غرينبيس إندونيسيا أحمد أشوف: “كنا نأمل تحديد قادة هذه الصناعة من خلال المسح الذي أجريناه، ولكننا وجدنا أن القطاع بأكمله فشل في تحمل مسؤولية الأزمة البلاستيكية، لا وبل عوضاً عن ذلك يحاول القطاع الحفاظ على الوضع الراهن”. “هناك نقص في الشفافية وجميع الالتزامات الحالية تسمح لهذه الشركات زيادة استخدام البلاستيك أحادي الاستخدام في المستقبل. هذا الواقع يجب أن يتغير! “

 

“يعتمد نموذج أعمالهم الحالي على الافتراضات القائلة بأنه في نهاية المطاف يمكن تجميع كل العبوات البلاستيكية وإعادة تدويرها لتحويلها الى عبوات أو منتجات جديدة”.

 

ويجدر الاشارة الى ان الشركات الأربعة الأولى التي تحقق أعلى مبيعات للمنتجات البلاستيكية ذات الاستخدام الأحادي هي كوكا كولا وبيبسي كولا ونستله ودانون. هذه العلامات التجارية الأربعة تم تحديدها في تقرير تدقيق العلامات التجارية الذي قام به حراك “تحرر من البلاستيك- Break Free From Plastic”، وصدر مؤخراً بعد القيام بـ 239 حملة تنظيف من التلوث البلاستيكي في 42 دولة في العالم، من بينها لبنان والمغرب في العالم العربي.

 

ويركز تقرير غرينبيس الصادر اليوم ويحمل عنوان “الراحة المفرطة: الشركات التي تقف وراء التلوث البلاستيكي” ، على 11 من الشركات الكبرى المصنِّعة للسلع الاستهلاكية السريعة التداول: شركة كوكاكولا وكولغيت – بالموليف ودانون وجونسون وجونسون وكرافت هاينز ومارس ونستله ومونديليز و بيبسي كولا  وبروكتر اند غامبل ويونيلفر.

 

النتائج الرئيسية التي كشفها التقرير:

 

  • العبوة ذات الاستخدام الأحادي هي نظام التعبئة والتغليف الرئيسي الذي تستخدمه جميع الشركات الكبرى المصنِّعة للسلع الاستهلاكية السريعة التداول، دون أي بوادر تغيير.
  • لا تملك أي شركة من الشركات الكبرى المصنِّعة للسلع الاستهلاكية السريعة التداول التي جرى الاستطلاع عليها استراتيجيات شاملة للالتزام الابتعاد عن البلاستيك الذي يستخدم مرة واحدة.
  • تقوم معظم الشركات الكبرى المصنِّعة للسلع الاستهلاكية السريعة التداول في الواقع بزيادة كمية عبوات البلاستيك ذات الاستخدام الواحد والنفايات التي تنتجها.
  • تعرف هذه الشركات أو لكن تكشف القليل عن كمية عبواتها المعاد تدويرها، وتكشف القليل عن وجهة نفاياتها البلاستيكية بعد الاستهلاك.
  • على الرغم من بصمتها البلاستيكية الكبيرة، إلا أن الحلول التي تكشفها الشركات ترتبط في المقام الأول بمعالجة إعادة التدوير وليس التقليل أو إنشاء أنظمة جديدة.

 

وختم آشوف: “إن القطاع بحاجة ماسة إلى تغيير نموذج عمله والاستعداد لعالم حيث المنتجات القابلة للتلف غير مقبولة”.

الصور والفيديو

ويمكن قراءة الملخص التنفيذي للتقرير من الرابط التالي: الراحة المفرطة أساس الأزمة


English:

Global survey reveals FMCG companies’ contribution to plastic pollution crisis

Jakarta, Indonesia – Fast moving consumer goods (FMCG) corporations are a predominant force behind the throwaway economic model driving the plastic pollution crisis, according to a comprehensive sector survey Greenpeace International released today. None of the companies surveyed have plans to put the brakes on the growing production and marketing of single-use plastics, while the solutions they are exploring will only perpetuate the problem.

“We hoped to identify industry leaders through this process, but instead found that the whole sector has failed to take responsibility for the plastic pollution crisis and is instead trying to maintain the status quo,” said Ahmad Ashov, Global Plastics Project Leader, Greenpeace Indonesia. “There is a lack of transparency and all current public commitments by these companies allow for an increased use of single-use plastic in the future. That needs to change.”

“Their current business model is based on the assumption that ultimately all plastic packaging can, and will, be collected and recycled into new packaging or products.”

The four companies that reported the highest sales of single-use plastic products (Coca-Cola, PepsiCo, Nestlé and Danone) were also the top four brands identified in a recent global Break Free From Plastic brand audit report following 239 plastic pollution cleanups in 42 countries.

Greenpeace’s report, “A Crisis of Convenience: The corporations behind the plastics pollution pandemic”, focuses on 11 of the biggest FMCG companies: Coca-Cola Company, Colgate-Palmolive, Danone, Johnson and Johnson, Kraft Heinz, Mars, Nestlé, Mondelez, PepsiCo, Procter & Gamble and Unilever.

Key findings:

  • Single-use packaging is the main delivery system used by all of the FMCG companies, with no signs of changing.
  • None of the surveyed FMCG companies have comprehensive strategies that include commitments to move away from single-use plastic.
  • Most FMCG companies are actually increasing the amount of single-use plastic packaging and waste they produce.
  • Most FMCG companies know or disclose little about the amount of their packaging that is recycled and even less about the destination of their plastic waste after consumption.
  • Despite their significant plastic footprint, solutions being explored by businesses are primarily related to addressing recyclability or recycling, not reducing or creating new delivery systems.
  • There is a lack of transparency in the sector and few FMCG companies are willing to disclose important data about their plastic use.

The survey looked to determine the degree to which FMCG commitments, actions and performance are addressing the environmental and social impacts of their plastic packaging and waste.

“The sector urgently needs to change its business model and prepare for a world where disposable products and packaging are no longer acceptable,” said Ashov.

Photo and video here

Notes:

See the executive summary of the report “A Crisis of Convenience: The corporations behind the plastics pollution pandemic” can be accessed here.