ما الذي يجعل النساء أكثر تأثرًا بتغيّر المناخ؟

النساء أكثر عرضة للتأثر بانعكاسات تغيّر المناخ. إنّها حقيقة واقعة.

 

بصفتي امرأة وناشطة بيئية مقيمة في العالم العربي، غالبًا ما أجد بأن تركيزي منصبّ على المشاريع التي تسعى الى بناء السلام، والتنمية، والأمن البشريومكافحة الفساد. وقد أدركت بأننا لن ننجح في إحداث تغيير إيجابي في ما خصّ أيًا من هذه المسائل ما لم نولِ الأولويّة للنساء.

في إطار عملي، رأيت كيف تُعامل النساء في البلدان النامية معاملةً مختلفة، حيث نتعرّض لإجحاف هائل في ما يتعلّق بفرص العمل والتعليم، إلى جانب مواجهتنا صعوبات ذات طابع اجتماعيّ وثقافيّ في المسائل الأساسيّة كالسفر بمفردنا والحصول على الحضانة القانونية لأطفالنا.

وكشفت دراسة حديثة أنّه بحلول العام 2050، قد يصل عدد الأشخاص النازحين بسبب آثار تغيّر المناخ إلى 150 مليون شخص، مع الإشارة إلى أنّ 80٪ من هؤلاء اللاجئين بسبب تغيّر المناخ سيكونون من النساء والأطفال. جدير بالذكر أيضًا أنّ النساء اللواتي يعشن في المناطق الريفيّة وفي بلدان الجنوب كبلدان أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينيّة، بالإضافة إلى المنطقة العربيّة سيكنّ الأكثر تضرّرًا بسبب الجفاف والمجاعة والظواهر الجوية الشديدة.

في ما يلي بعض أسباب هذا التفاوت:

 

  1. عادة ما تمضي المرأة في البلدان النامية جزءًا أكبر من وقتها في القيام بالأعمال المنزليّة، ما يمنحها وقتًا أقصر للدراسة أو القيام بعمل مدفوع الأجر. وبالتالي فإنّ إمكانيّة حيازتها للأرض والمال ووصولها إلى التكنولوجيا التي يمكن أن تعزّز فرصها للتكيّف مع تغيّر المناخ، أقلّ من إمكانيّة الرجال.    
  2. تفوق نسبةُ النساء من بين الوفيّات الناتجة عن الكوارث الطبيعية نسبةَ الرجال بخمسة أضعاف، فالقيود الثقافيّة المتعلّقة بتنقّل النساء بحرية تحدّ من قدرتهنّ على الفرار في الوقت المناسب. كما أنّ افتقار المرأة إلى الموارد يعرّضها للعوز المالي ويجعلها أكثر عرضة للتأثر بالكوارث. وفي أعقاب الكوارث، ينتهي الأمر بالنساء في ملاجئ غير آمنة ومكتظة، يواجهنَ فيها التحرّش الجنسي، والتعذيب النفسي، والإساءة اللفظيّة، والعنف الأسري.  
  3. ازدياد حالات الجفاف والتصحّر في صلب تحدّي الأمن الغذائي نظرًا لما يسبّبه من انخفاض في المحاصيل وخسائر في الإيرادات. ومع أنّ هذا يؤثّر على مجتمعات بأكملها، تشكّل النساء في المناطق الريفية 45 إلى 80٪ من القوى العاملة الزراعيّة، ويكون حالهنّ أسوأ عندما يضرب الجفاف.

 

في حين قد يبدو بأنّ النساء ضحايا في هذه الأزمة، إلّا أنّهنّ يتحوّلن كذلك إلى عناصر إيجابيّة للتغيير، في مختلف أنحاء العالم.

وعلى الرغم من تمثيلنا الناقص غالبًا في وضع سياسات واستراتيجيات معالجة أسباب وآثار تغيّر المناخ، يُشار إلى أنّ الكثير من النساء يتّخذن إجراءات لحماية البيئة، وعائلاتهنّ، وسبل عيشهنّ. فغالبًا ما تكون النساء أكثر ارتباطًا بمجتمعاتهنّ وعائلاتهنّ، كما أنّهنّ يتمتّعن بإمكانيّات هائلة وفريدة للمساهمة في إحداث تغيير فعليّ ودائم، حتّى وإن كان ذلك على نطاق صغير.  

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة هذا العام، ساعدنا تعاونيّة نسائية على التحوّل إلى الطاقة الشمسيّة، فتحرّرت بذلك من الاعتماد على الطاقة القذرة المُكلفة ومن النقص المزمن في الطاقة الكهربائية بسبب مولّد الديزل الذي كانت تستخدمه. بفضل فوائد الطاقة الشمسيّة، تمكّنت النساء من زيادة إنتاجيّة أعمالهنّ، ما سمح لهنّ بالتفكير في التوسّع أكثر وتوفير فرص جديدة لإنتاج الأغذية.  

الأهمّ من ذلك بالنسبة إلى تلك النساء أنّ الإنتاجيّة المنتظمة تعني الاستفادة من وقت أطول مع عائلاتهنّ، وهو أمر لا يقدّر بثمن.

وبفضل الجهود الجبّارة لأحد النوادي النسائية المحليّة، باتت قرية “إريغ ن تاهلة”، في مقاطعة تزنيت جنوب المغرب، تضمّ شبكة طاقة شمسية ذكية غير مركزية ذات توزيع رقمي، ما أمّن لسكّان القرية زيادة كبيرة في الطاقة ومنحهم الأمان من خلال تزويدهم بطاقة نظيفة ومجانيّة.

لكلّ امرأة دور في مساعدة العالم على وضع حدّ لاستخدام الطاقة الأحفورية والتحوّل إلى مستقبل قائم على الطاقة المتجددة. من خلال دعم النشاط المحلّي ومشاركة قصص النساء، أينما كنّا، بإمكاننا المساعدة في الضغط على الحكومات لدعم الدول النامية والمنظّمات الشعبية في مساعي التخفيف من تغيّر المناخ. بإمكاننا مساعدة النساء الأكثر عرضة للخطر على التأقلم مع الآثار المدمرة لتغيّر المناخ. لأن هذا واجب علينا.
هذه التدوينة مقتبسة بتصرف من كلمة لي في منتدى الشبكة البيئية للمرأة (WEN) الذي عقد في لندن بتاريخ 22 آذار/مارس.

 

نساء لبنان..آفاق جديدة من الطاقة الشمسية!

في يوم المرأة العالمي تعرف كيف الطاقة الشمسية غيّرت مجرى حياة ٢٣ امرأة لبنانية!

Posted by ‎Greenpeace غرينبيس‎ on Wednesday, March 8, 2017

 

غالية فياض

مديرة برنامج العالم العربي

منظمة غرينبيس المتوسط


Why are women more impacted by climate change?

Women are more likely to feel the impacts of climate change. This is a fact.

 

As a woman and environmental activist living in the Arab World, I often find myself focused on peace building, development, corruption and human security. I’ve realised that we won’t succeed in making a positive change on any of these issues if we don’t prioritise women.

In my work, I’ve seen how women in developing countries are treated differently. We face huge inequality when it comes to job opportunities and education, as well as facing socio-cultural difficulties with basic things, like travelling alone and legal custody over our children.

 

A recent study revealed that by 2050 the number of people fleeing the impacts of climate change could reach 150 million. 80% of these climate refugees will be women and children. Women who live in rural areas and in the global South – places like Africa, Asia and Latin America, as well as the Arab region – will be the hardest hit by drought, famine and extreme weather.

 

Here are some of the reasons behind this disparity:

 

  1. Women in developing countries tend to spend more time on domestic labour, giving them less time for schooling or paid work. This means that they have less access than men to the land, money, and technology that would improve their chances to adapt to climate change.

 

  1. Five times more women die from natural disasters than men. Cultural constraints on women’s mobility hurt their ability to escape in time. Their lack of assets puts women at a financial disadvantage and make them more vulnerable to disasters. In the aftermath, women are placed in unsafe, crowded shelters, where they face sexual harassment, mental torture, verbal abuse, and domestic violence.

 

  1. Increased droughts and desertification are at the heart of the food security challenge due to reduced harvests and the loss of income this brings. While this affects entire communities, women in rural areas represent 45-80% of the agricultural workforce and are worse off when droughts strike.

 

While it might sound like women are victims in this crisis, around the world, women are becoming positive agents of change too.

 

Despite the fact that we are often underrepresented in drafting policy and strategies to tackle the causes and impacts of climate change, many women are taking action to protect the environment, their families and livelihoods. Women are often most connected to their communities and family and have a huge, unique potential to contribute to create real and lasting change, even on a small scale.

 

On International Women’s Day this year, we helped a hard-working women’s co-operative to shift to solar energy. They freed themselves from relying on expensive, dirty energy and the chronic electricity shortages that came from their old diesel generator. The benefits of solar energy meant they increased their business’s productivity, allowing them to think about expanding further and setting up new food production outlets.

 

Most importantly for these women, steady productivity now means increased family time, and that has no price.

 

Thanks to the incredible efforts of a local women’s club, the remote village of Irig N’Tahala, in Morocco’s southern Tiznit province, now has a decentralised intelligent solar energy network with digital distribution. It has given Tahala’s residents a surge in power and confidence by providing them with clean, free energy.

Every woman has a role in helping the world Break Free from fossil fuels and shift to a renewable energy future. By supporting local activism and sharing women’s stories, wherever we are, we can help put pressure on governments to support developing nations and grassroots organisations with climate mitigation. We can help the women most at risk to adapt to the devastating impacts of climate change. Because we must.

 

Solar Women from Lebanon

Happy International Women's day! Meet the women's collective who are taking renewable energy into their own hands ☀ #InternationalWomensDay #BeBoldForChange

Posted by Greenpeace International on Wednesday, March 8, 2017

 

This blog post is adapted from a talk I gave at the Women’s Environmental Network (WEN) that was held in London on March 22nd.

 

 

Ghalia Fayad

Arab World Programme Leader

Greenpeace Mediterranean


 

Facebooktwittergoogle_pluspinterestlinkedinmail